Almaarif Educational Center Official Website

 

الإفادة عن معهد المعارف الشرعي

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبي الإسلام ، وقائد الغر المحجلين ، محمد بن عبد الله ، وعلى آله الطيبين ، وصحابته الكرام ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد

فنسر أن نقدم بين يدي القارئ الكريم هذه الإفادة التي تحمل في طياتها لمحة عن المعهد ، وعن مناشطه الدعوية والتعليمية والتربوية ، ودوره البناء في تحصين أبناء المسلمين من جميع الأفكار والتيارات الدخيلة المعادية للإسلام والمسلمين ، وعن دوره الفعال في توعية الإخوة المتحولين إلى الإسلام وترغيبهم فيه ، ليكون القارئ الكريم على بينة من أمر المعهد أولا ، وإخطاره ثانيا بأنه لا يزال إلى هذه الآونة الأخيرة قائم يمد الإسلام والمسلمين بطليعة من خيرة الشباب من مختلف مناطق البلاد ، هذا وإليكموها بالتفصيل 

أولا : موقع المعهد

إن اختيار موقع استراتيجي لأي عمل ذي بال ، الذي يرجو صاحبه تحقيق هدف سامي ، له دور كبير في إنجاحه ، والوصول إلى مراميه ، لذلك فالمعهد من حيث الموقع ، قد أختير له موقعا مناسبا ، حاز به قصب السبق في نشر الإسلام وتعاليمه السمحة ، وفاق أقرانه من حيث الإنتاج وإمداد المجتمع بكوادر متميزة بعلمها وأخلاقها ، حتى ذاعت صيته في أنحاء البلاد شرقا وغربا ، جنوبا وشمالا ، فهو كائن في مدينة من المدن المرموقة ، ذات الشهرة عالميا بمناخها ومناظرها الخلابة التي لا يكاد يجدها السياح في غيرها من المدن العالمية ، وهذه المدينة هي ( مدينة باقيو ) عاصمة الفلبين الصيفية والسياحية ، وهي أرقى وأعرق مدينة في شمال الفلبين

ثانيا : أعضاء مجلس المعهد ، وهيئة التدريس

أعضاء مجلس المعهد منوط بهم تشغيل المعهد وتفعيله على الوجه المطلوب ، ومتابعة جميع مناشطه الدعوية التعليمية ، بالإضافة إلى تطوير آدائه ، ودراسة جميع العقبات التي تعترض طريقه ، وإيجاد حل ناجع لها للمضى قدما نحو الأمام ، هذا بالتنسيق والتعاون البناء مع أعضاء هيئة التدريس في المعهد حيث عليهم الإعتماد بعد الله تعالى في تعليم الشباب وتربيتهم ، وإعدادهم إعدادا صالحا لحمل عبء الدعوة إلى الله تعالى ونشر دينه الحنيف

مجلس إدارة المعهد المسجلين في الترخيص الحكومي هم

الأول : محمد كامل سلطان عبد الله ، هو رئيس المعهد ، ومديره في نفس الوقت ، كما هو المشرف على قسم القبول والتسجيل ، وهو حاصل على الشهادة الجامعية بكلية التربية ، شعبة العقيدة ـ جامعة الملك سعود بالرياض

الثاني : عبد الوهاب لاكسمان ، هو نائب الرئيس ، وهو مشرف البرامج والأنشطة اللامنهجية بالمعهد ، ومشرف شؤون الخريجين ، وهو حاصل على الشهادة الجامعية بكلية الحديث الشريف بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة

الثالث : جويل عمر ، هو سكرتير المعهد ، وهو أنهى الدراسة في المعهد

الرابع : عامل صالح بلاميانو ، هو أمين المال ، وهو أنهى الدراسة في المعهد أيضا

الخامس : المحامي / دانيل بارينياس ، هو محامي المعهد ومدرس مادة القانون أو دستور الفلبين في المعهد ، وهو نائب عمدة مدينة باقيو في الوقت الحالي ، وفي نفس الوقت مدير كلية المحاماة بجامعة باقيو

وأما أعضاء هيئة التدريس فهم

الأول : الدكتور / فاروق سعد الدين عبد الرشيد ، حاصل على شهادة الدكتوراه بكلية الشريعة ، قسم الفقه بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ، وهو رئيس قسم التعليم بالمعهد ، ويشرف في نفس الوقت على قسم التطوير

الثاني :الأستاذ مسعود شريف موسى حاتم ، حاصل على شهادة الماجستير بكلية الشريعة ، قسم الفقه بجامعة أم القرى بمكة المكرمة ، وهو مشرف الشؤون التعليمية  التابع لقسم التعليم

الثالث :الأستاذ عبد الوهاب لاكسمان ، حاصل على الشهادة الجامعية بكلية الحديث الشريف بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ، وهو مشرف البرامج والأنشطة اللامنهجية ، ومشرف شؤون الخريجين

الرابع :الأستاذ محمد كمال سلطان ، حاصل على الشهادة الجامعية بكلية الدعوة بجامعة طرابلس ، ليبيا ، وهو مشرف شؤون الطلاب بالمعهد 

الخامس : الأستاذ أبو نعمان إلياس بشير ، حاصل على الشهادة الجامعية بكلية الشريعة بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ، وهو المشرف على سكن الطلاب 

السادس : الأستاذ عبد القادر ماما ، حاصل على الشهادة الجامية بكلية الشريعة بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ، وهو المساعد لأبي ماهر فيما يشرف عليه

السابع : الأستاذ بخاري ماونكو لانجكات ، حاصل على الشهادة الجامعية بكلية الحديث الشريف بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ، وهو المشرف على شؤون المسجد

الثامن : الأستاذ أبو الخير سليمان ، حاصل على الشهادة الجامعية بكلية الشريعة بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ، وهو المساعد لأبي نعمان في الإشراف على السكن

ثالثا : تعريف عام بالمعهد

إن معهد المعارف الشرعي ليس له أتباع من المدارس إلا أنه أحد صروح العلم الي يهدف إلى نشر الإسلام على منهج أهل السنة والجماعة علما وعملا ، ويساهم إسهاما كبيرا في إعداد الجيل الصالح ، بتعليم وتربية أبناء المسلمين من مناطق مختلفة في أنحاء البلاد عن طريق منحهم المنحة الدراسية خلال ثلاث سنوات متواصلة ، يدرسون خلالها جميع العلوم الشرعية بشكل مركز ، ومكثف ، ومبرمج بحيث يتخرج الطالب منه وقد اكتملت عدته الدعوية والتربوية ، ناهيك عن تمرنه وإجادته في التحدث باللغة العربية الفصيحة بطلاقة

ويحتضن المعهد الطلاب خلال المدة المذكورة بشكل متواصل دون أن يقطعها سفر إلى مناطقهم حتى ينهوا دراستهم منه ، محاولا فيها انصهار الطلاب في بوتقة الإسلام انصهارا تاما ، ثم بعثهم إلى مناطقهم المختلفة للإنخراط بسلك الدعاة العاملين السالكين بمنهج سلفنا الصالح

والدراسة في المعهد تعادل المرحلة الثانوية في المدارس والمعاهد الأخرى من حيث تأهيل الطالب تأهيلا متكاملا للدراسة في المرحلة الجامعية ، وذلك لـ

أ / قوة منهجه وشموله ، وأصالته ، لأنه مستمد من العلوم الشرعية الغراء من معينها الصافي

ب / أسلوبه المتمييز في متابعة تطبيق المنهج وتفاعل المدرسين معه من حيث الاستيعاب والآداء

ج / انتقاء واختيار المدرسين المؤهلين علميا وفكريا وأخلاقيا

د / متابعة المدرسين المستمرة في تعاملهم مع طلابهم ، وانسجامهم مع الأنشطة والبرامج الثقافية والتربوية

هـ / اختيار الطلاب المتفوقين في دراستهم من حيث العلم والإلتزام والتحلي بمكارم الأخلاق والآداب السامية

و / أن أيام الدراسة في المعهد ستة أيام ، أي من يوم السبت إلى يوم الخميس

ز / كثافة الأنشطة التربوية والثقافية وتنوعها وتجددها ، التي تكمل جانب التعليم

كل ذلك جعل الطالب الذي يجتاز جميع المستويات الدراسية في المعهد يفوق غيره في العلم والعمل

هذا ولا يفوتنا في هذا المقام بيان أسباب نجاح المعهد في جذب الطلاب الموهوبين من جميع مناطق الفلبين المختلفة إليه ، وترغيبهم في الإنتساب إليه ، حيث لوحظ في هذه الآونة الأخيرة شدة إقبال الطلاب إليه ، وكثرة الطلبات للتسجيل فيه

ومن أهم هذه الأسباب

الأول : قصر مدة الدراسة فيه ، والتي لا تؤثر سلبا على مسيرة الطالب الدراسية حيث لم تشمل الدراسة في المعهد المراحل الأخرى مثل المرحلة الإبتدائية والمرحلة الإعدادية وذلك اكتفاءً على حصول الطالب عليها في المدارس الأخرى 

الثاني : مجانية الدراسة في المعهد ، الأمر الذي يشجع الطالب على انتهاز الفرصة للدراسة فيه

الثالث : تأمين كافة احتياجاتهم من إسكان ومطعم وتوفير آلات مدرسية ، وخدمات صحية ، خلال وجوده في المعهد

الرابع : تقديم المتفوقين منهم لمواصلة الدراسة في خارج البلاد عن طريق منح دراسية

الخامس : موقع المعهد الجذاب ، لأنه في مدينة سياحية يقصدها السائحون في المواسيم والإجازات من داخل البلاد وخارجها

السادس : جودة إنتاج المعهد ، وتميز طلابه في العلم والعمل والأخلاق ، الأمر الذي جعل المهتمين بالدعوة ينظرون إلى المعهد بعين الإعجاب والتقدير

رابعا : المراحل التي مر بها المعهد 

لقد مر المعهد بمراحل متعددة بغية الوصول إلى طريق أفضل لتحقيق الأهداف المنشودة ، وهي كالتالي:

المرحلة الأولى
بدأ المعهد في بداية ظهوره في الساحة في عام 1416 هـ الموافق في 1995م بعقد ندوات ، ومحاضرات ، ودروس مكثفة يُدعى إليها شخصيات مثقفة من علماء ، ودعاة ، وغيرهم من الشخصيات البارزة المهتمة بالإسلام وقضاياه المعاصرة ، لغرض إمدادهم بالعلوم الشرعية ، وتزويدهم بالأساليب المعينة لهم في نشر الدعوة ، مع إخطارهم في نفس الوقت بالمخططات والأفكار المعادية للإسلام وأهله ، وكشف وسائلها ، وأهدافها ، ومن ثم طرح الخطة للحيلولة دون انتشارها ، أو دحضها وطمرها من أول وهلة . وقد بقي المعهد على هذه الطريقة إلى عام 1419 هـ ، الموافق في 1998م .

المرحلة الثانية

    في عام 1419 هـ الموافق في 1998 م تطور نشاط المعهد التعليمي والدعوي إلى دراسة صفية منتظمة في الفصول الدراسية لمدة سنتين كاملتين في أربع مستويات دراسية ، يحتضن خلالها ما لا يقل عن مائتين طالب ، يسير على منهج ثابت متكامل يرمي إلى إمداد المجتمع بكوادرة مشحونة بالعلوم الشرعية الغراء ، ومتميزة بأسلوبها وأخلاقها . وبقي المعهد على هذه المرحلة إلى عام 1426 هـ الموافق في 2005 م .

المرحلة الثالثة

     مع بداية هذا العام الدراسي 1427 هـ الموافق في 2006 م وفي إطار تطوير فاعلية المعهد ، وتوسيع نطاقه التعليمي والدعوي والتربوي ، تمت إضافة سنة واحدة لمدة الدراسة فيه ، فصارت ثلاث سنوات كاملة ، الأمر الذي ازداد به انتاج المعهد قوة وتميزا ، وتأهلا للخوض في القيام بالميراث النبوي خير قيام بإذن الله تعالى .

 خامسا : بيان للأعمال القائم بها المعهد  

تتلخص أعمال المعهد ومناشطه القائم بها حاليا فيما يلي    

: أنشطة تعليمية وتثقيفية 

     وهي ما سبقت الإشارة إليها ، وهي دراسة صفية منتظمة ومكثفة في الفصول الدراسية ، من الصباح إلى الظهر بواقع خمس حصص يوميا ، في ستة أيام من كل أسبوع ( من يوم السبت إلى يوم الخميس ) 

 : أنشطة تربوية 

     إن جانب التربية الإسلامية له أهمية كبرى في بناء شخصية الطالب شخصية متكاملة ، فهي شطر التعليم التي بدونها لا يرجى جني الثمار اليانعة ، والمناشط التربوية التي يقوم بها المعهد متنوعة ومتجددة والتي من أمثلتها ما يلي 

   أ / تربية روحية ، نقصد بها تزكية نفوس الطلاب بحثهم على نوافل العبادات من صيام ، وصلوات ، والإلتزام بالآداب الإسلامية وغير ذلك 

  ب/ تربية بدنية ، مثل إقامة بعض الرياضة الجسمية لتنشيط البدن وإصحاحه ، ونفاض غبار الملل عنه 

  ج / تربية ثقافية ، مثل : الدروس المقامة في مساء جميع أيام الأسبوع التي يقوم بإلقائها مدرسوا المعهد ، والمسابقات العلمية المتنوعة ، وتدريب الطلاب على إلقاء الكلمة ارتجاليا ، ومواجهة الجمهور ، هذا بالإضافة إلى حلقات تحفيظ القرآن الكريم عقب صلاة الفجر يوميا   

: أنشطة دعوية 

يقوم المعهد بالتنسيق الدؤوب مع أبنائه الخريجين في مختلف المناطق للعمل الدعوي والتوعوي ، ويمدهم ببعض المساعدات العينية والمعنوية من كتب وتوجيهات سديدة بشكل مستمر 
     كما يقوم بتدريب الطلاب الذين لا يزالون على قيد الدراسة على العمل الميداني ، وذلك بإرسالهم إلى بعض المساجد ، والمراكز الإسلامية في محيط مدينة ( باقيو ) وخارجها

وهناك مكتب خاص تابع للمعهد ، يقوم بدعوة غير المسلمين إلى الإسلام وتوعية المتحولين منهم إلى الإسلام ، وذلك بإلقاء الدروس في مختلف المدارس ، والجهات ( حكومية كانت أم غير حكومية ) وتوزيع الكتب والنشرات والمطويات المترجمة إلى اللغة المحلية والإنجليزية ، والحمد لله قد هدى الله تعالى بهذا المكتب عشرات من الشخصيات المشهورة ، بعضهم قد أبلوا للإسلام بلاء حسنا في دعوة غيرهم إلى الإسلام ، وتبرئته من التهم التي يلصقها أصحاب القلوب المريضة به من أعمال إرهابية أو تطرفية

والجدير بالذكر هنا أن المعهد إنما وصل إلى ما وصل إليه من المكانة المرموقة ، ومن جودة الانتاج ، واستمرار عطائه ، وإمداد الإسلام بكوادر ذات توجه صحيح ، كل ذلك عائد بفضل الله تعالى ، ثم بجهود ودعم سخي من أصحاب الأيادي البيضاء والقلوب الحساسة من المحسنين المهتمين بالإسلام وأمته ، نسأل الله تعالى أن يكثر من أمثالهم ويبقيهم ذخرا وسندا قويا للإسلام والمسلمين 

هذا غيظ من فيض ، ولا يسع المقام سرد جميع جوانب المعهد من أعمال وإنجازات وأهداف .. لكن باطلاعك أيها القارئ الكريم على لائحة المعهد وأهدافه ، وإنجازاته ، أو زيارتك له ، تكتمل تصورك للمعهد من حيث مناشطه وإنجازاته الدعوية والتربوية والتعليمية ، وليس من المبالغة أن نقول : بأن المعهد هو القلب النابض في هذه الديار لنشر الإسلام وعقيدته الصحيحة ، المستوحاة من الكتاب والسنة ، القائم على فهم السلف الصالح رضوان الله تعالى عليهم ، والذب عنه  

وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم                   



الإدارة